حل لمذاكرة الاولاد

حل لمذاكرة الاولاد


ساعات ولادنا بيعصبونا وهما بيذاكروا، من عدم تركيزهم وإحساسنا إنهم بيدلّعوا وخوفنا على مستقبلهم. عادة بنلجأ للانتقاد والتهزيق وبنبقى فاكرين إن ده هيخليهم أحسن، مع إن فيه أبحاث كتيرة أثبتت العكس. الأطفال لمّا بتتهان وتُنتقد ثقتهم بنفسهم بتتدمر، وبيخافوا وده بيقلل تركيزهم أكتر وقدرتهم على الفهم والاستيعاب بتقل. طيب إزاي نساعد ولادنا إنهم يركّزوا وينجحوا في الدراسة والحياة من غير ما نضرهم؟

دايماً نسأل الطفل تفتكر إيه ممكن تعمله علشان الواجب يبقى أحسن؟ إزاي أقدر أساعدك علشان تركز أكتر؟ مهم إننا نحسسه إن نجاحه 
مسئوليته هو مش حد تاني
نسمعهم لمّا يشتكوا من المذاكرة ونحط نفسنا مكانهم ونفتكر إن إحنا الكبار ساعات بنزهق من الشغل والالتزامات.
 ده مش معناه إني هقول له ما يذكرش؛ بس مجرد إني أقوله إني فاهمة إنك أكيد تعبت علشان ذاكرت كتير النهاردة هتفرق معاه وتريّحه.


نتفهم إن الطفل وبالذات في السن الصغير صعب عليه إنه يقعد يركز فترة طويلة، وإن في أطفال بطبيعتها بتحب تتحرك أكتر من أطفال تانية فنحاول نسيب لهم مساحة في اليوم يطلّعوا فيها الطاقة دي. وبشكل عام نتجنب المقارنة بين أي طفل والتاني، لأن تأثير المقارنة دايماً سلبي على نفسية الطفل 
دايماً نكلّمهم عن مجهودهم، مش بس عن نتايجهم، المهم الاجتهاد وإنهم يعملوا اللي عليهم، النتيجة اللي بيجبوها في الآخرهي نتيجة امتحان وهتعدي لكن اللي هيفرق معاهم فعلاً طول حياتهم هو ثقتهم بنفسهم، قدرتهم على الاجتهاد والمثابرة، والتعلم من الأخطاء واحترام القيم.





0 التعليقات :

إرسال تعليق